mardi 27 avril 2010

حذار فالكفار قادمون

ينتشر الكفار والفاسقون والفاجرون من أصحاب الفكر الحر اللعين في الفايسبوك مما يهدد التونسيين في ايمانهم وتقواهم ويخلق حالة من الاختلاف الشيطاني في الرأي والعقيدة لذلك يتسابق الكثير من التونسيين أعزهم الله وقوى ايمانهم لارغام ادارة الفايسبوك على حذف حسابات هؤلاء الكفرة...

انهم عبدة الشيطان الذين ينتقدون كل ما له صلة بالاسلام والمسلمين ويدعون الى تطوير العقليات ونفض غبار الخرافات وتتم محاربتهم عبر الفايسبوك من خلال مجموعات مباركة أنشأها اصحابها لملاحقة كل من تثبث ادانته بفعل يمس من ثوابتنا وأخذ أحدها شعار مبيد حشري معرفا اياها كالآتي : للقضاء على بروفيلات الملحدين والمنصّرين وغيرهم من ناشري الأكاذيب و الفتن في الوطن العربي شعارنا: بالشلاكة على ريوسهم.


انهم الفاجرون الذين يدعون جهرا وعلانية الى اتباع النموذج الغربي الصليبي المتصهين وينتقدون بكل وقاحة عقلية الحلال والحرام وعذاب القبر التي انتشرت في صفحات الفايسبوك والتي يغذيها مقاطع فيديو لشيوخنا العظام أصحاب اللحى الطويلة الذين يملكون مفاتيح الآخرة ومقاطع أخرى تبين بالشرح الدقيق ما ينتظرنا من أهوال أيام القيامة وعذاب القبر الموحش اضافة الى قائمات الحلال والحرام يعدها لنا فقهاؤنا الأجلاء.


انهم الخنازير الذين ينتقدون اللباس الاسلامي من الحجاب الى النقاب الى البرقع ويدعون الى عدم اعتبار المرأة عورة تساق وتباع وتشترى ويستهزؤون بفتاوى العز والكرامة التي تطلقها أفواه علمائنا من فتوى التبرك ببول الرسول الكريم الى فتوى ضرورة ارضاع المرأة لزميلها في العمل حتى تشرع خلوتهما وصولا الى فتوى اباحة دم كل من يدعو الى الاختلاط.

انهم الكفرة الذين يدعوننا الى ترك التعصب والمجادلة بالحسنى ، هؤلاء هو نفسهم الذين دافعوا كثيرا عن تلك المتصهينة عدوة الله التي غنت باللغة العبرية الكريهة ويدافعون على النموذج العلماني ويعتبرونه الحل للخروج من عنق زجاجة التعصب الديني ويساندون كل مفكر ينتقد رمزا من رموز ديننا ويشككون في ذلك الفيديو المبارك الذي يظهر ساحرة وقد مسخت في شكل كلب...


انهم من رسموا لأنفسهم طريقا مغايرا لا أحد لديه الحق في قمعه ويتم وصفهم بما كتب أعلاه وبكلمات لا يسمح المقام بنشرها انهم مساندوا ديمقراطية الكلمة وحرية الجهر بالمعتقد والكافرون بترهيب من وصوا أنفسهم على الدين، انهم اصحاب الكلمة الحرة الذين يلقون الويلات من هؤلاء الذين يقحمون أنوفهم دائما في ما يخصهم وما لا يخصهم، انهم من يُسبون ويُشتمون لأنهم حادوا عن السرب واختاروا لأنفسهم اعتقادات مغايرة

أتركوهم فلا أحد وصي على الآخر وانزعوا عنكم عباءة النفاق الديني التي تخلعونها في الخفاء وتتباهون بارتدائها في العلن وعلى صفحات الشبكة الاجتماعية أتركوهم فلا أحد من حقه اهدار دم آخر تحت غطاء الدين أتركوهم فلن نتقدم الا باختلاف الآراء وعدم خنق أنفاس الحرية أتركوهم فلن تزيدنا سياسة الترهيب وفتح رشاشات التهديدات الا تدهورا الى الوراء…


حمدا لله أن الفايسبوك ليس صناعة تونسية أو عربية حينها كان سيتحول الى نسخة طبق الاصل من قناة الناس ومثيلاتها ومنبرا للتكفير واراقة دم أصحاب الفكر الحر وأختم بجملة لفولتير قالها في صيحته المعروفة "أسحقوا العار" حين ثار العنف الديني الطائفي في فرنسا بين الكاثوليك والبروتستانت وهي جملة لم يسمع بها الغالببية العظمة منا "لست مؤمنا بشئ مما تقول، لكني على استعداد أن أدفع حياتي ثمنا لكي تحصل على حقك في التعبير"

حمدي مسيهل
de babnet.net

1 commentaire:

extrablog a dit…

wel fhim yefhem!