vendredi 25 mars 2011

تكريز بين الثورية والشيطنة

مقال من صفحة الحقائق الغبية مع تأكيد إنو تكريز هي وراء صفحة نداء الماءة ألف تونسي ضد التمديد

حبيت نحكيلكم على تكريز على خاطر برشة يحطوهم فرد حكة مع صفحات الفايسبوك لخرى، أما مش صحيح وعيب: تكريز عقلية ومن منظري وأقطاب الثورة في نظري، هذا طبعاً وحتماً ما يعنيش انهم معصومين عن الخطأ، أما فقط لكي نعطي لقيصر ما لقيصر
حسيت - وأنا بش نحكي إنطلاقاً من شخصي - إنو تكريز تعد عند برشة ناس من المتأمرين على الثورة، أما مهوش صحيح، أنا نختلف معاهم في برشة أطروحات، أما فما حقيقة ولازمها تتقال ومايجيش نحطو تكريز مع الصفحات إلي ركبت على الثورة ملي بن علي قال غلطوني، وقتها حتى إلي كان يعمل في عروض في لجان التنسيق ولا يحكي، تي حتى إلي كان يرعش قبل بمدة في نسمة جاء وقال في تونس 7، بن علي مات! تي حتى نحطوها مع الصفحات إلي نقلت أحداث الثورة -ولي كانت أغلبها بتجرد ونقد سطحي- زادة نتسمو نظلمو فيها، تكريز أقدم وهي تنظر للثورة، تكريز قبل الفايسبوك والمدونات الكل (نحكي تاريخ ولادة الفايسبوك والمدونات)، حاجة ممكن ما تعرفوهاش إلي تكريز نداد مع الجوجل، تكزير من عام 1998 ومن وقتها ما وخروش وما فدوش ملشعب إلي ما يتجاوبش، من وقتها و هما يحاولو يعبرو ويوصلو أفكارهم بغض النظر على الطريقة ومدى وجاهتها، أما كانو يقولو وينظرو للثورة.
باهي قلت أنا بش نحكي من منطلق شخصي، خلي نحكيلكم على معرفتي بتكريز، أنا وقتها حتى لبداية الألفية معنديش لا انترنت ولا أرديناتور نتذكر حتى معرفتي كانت سطحية بكل ماهو إعلامية، لين سنة دراسية 2003/2004 حسب ما نتذكر وقتها سمعت شدو شبان في جرجيس لدخولهم لمواقع محظورة، حاولت نفركس على المعلومة وما لقيتها كان في موقع تونسي زادة قديم ورائد إلي هو
tunezine.com
تغرمت به وقتها ووين نمشي للبوبلنت -مازال معنديش انترنت- يطلعلي الأدرينالين وأنا نسرق في السطور.. وبغرامي هذاك اكتشفت تكريز

عقلية تكريز:
علاش قلت عقلية خاطر مختلفين، موقعهم
takriz.com
تلقاه الوحيد إلي لغتو مباشرة ويستخدم كلمات بذيئة، عقلية -كما حاطين تو في شعارهم-
A.C.A.B
إلي معناها بالعربي كل الشرطة أوغاد،
takriz زادة كان عندهم مراول خاصة بهم، مراول takriz
إلي وزعوها على برشة عباد -خاصةً اجانب وفيهم مشهورين- وعملوا تصاور في برشة بلايص في الدنيا، تبقى زادة

في الفترة هذيك من عمري، وبعد فترة الصدمة من لهجة الخطاب، ونظراً لمراهقتي، تغرمت بهم، أما زادة كان يضهرلي إلي كان ينظفو كلامهم، كانو ينجمو يدورو بهم أكثر عباد، حقا لعباد إلي تقول كانو البرة وما يعملو في شي على الأرض مش صحيح، والدليل تصاورهم بالمراول، وخاصةً عمليتهم عمناول وين كتبو
tags
على حيت وزارة الإتصال الخارجي، صحيح فازات شباب ومراهقين أما لازم نفهمو زادة إلي هذا دليل على شجاعة وعقلية ثورية ولو نظرة هوليغانزية للسياسة.. تي بالمناسبة هاو رابط يوتيوب فيه كليب على ايقاعات الفيراج لتكريز

http://www.youtube.com/watch?v=Gd2xCaxjCds&feature=related


الثورة:
الشباب كبرو وزادو برشة معاهم وزادة تكريز كبرت معاهم، -على فكرة حدة الخطاب قاعدة تنقص كان ما فبلكمش- أما الحاجة إلي يتميزو بها على المدونين الكل وأنا منهم هي طول النفس والإيمان بالنجاح، فما برشة مدونين كتبو عامين ومبعد فدو إلي خايفين و عندهم الحق، خاطر شدو ناس كما فاطمة الرياحي وماتو ناس جرت التعذيب كما زهير اليحياوي، ولا زادة خاطر عدم الإيمان بهذا الشعب -كيفي أنا الحق إلي كنت نكتب مرة في الفال أخر سنة- أما تكزير كانو ديما يمنو بالقضية كانو يحاولو يدغدغو الشباب بنعتهم بالجبناءو مش رجال إلى غير ذلك.. (على فكرة تكريز بالرغم إلي في ثورتهم زادة ثورة على المجتمع -كما الكلام الزايد- هما في كلامهم وكتاباتهم يظهرو
sexites)
وكانوا ديما يدعو للثورة، ويمنو باللي ممكرن فما في الشعب شكون يتحرك، أخر حاجة نتذكرها هي في نطاق حملة المناشدة، صفحة نداء المائة ألف تونسي ضد التمديد، (وإلي على فكرة ما وصلت كان 10 الاف قبل ما يبدو يجونا كي الفقاقيع المنضالين الافتراضين) //على فكرة غير متأكد 100% إلي تكزير وراء هذه الصفحة أما أغلب المؤشرات تقول هكاكة// المهم كانت حاجة خاصة ويونيك مش كما الباقيين إلي يكذبو على عمار قالو بيراتانا وطلع خاطيه، على الأقل هاذو فكر ثوري متفجر من قبل وأهم حاجة تتحسبلهوم التنظير للثورة والإيمان بها والحركة في جميع الإتجاهات وعلى الميدان أيضاً

الشرعية:
هذا المقال/التدوينة ما يعطي حتى شرعية لتصرفات تكريز توا، فالشرعية الثورية كذبة سوقها الووصوليين الدكتاتوريون للوصول للسلطة (لينين، الخميني..) هذا فقط محاولة للتعرف بتكريز إنطلاقاً من معرفتي بيها، خلاصةً وبش ما تفهمونش بالغالط الثوريون ليسو معصومين عن الخطأ لكن وجب ذكر أدوارهم

2 commentaires:

Anonyme a dit…
Ce commentaire a été supprimé par un administrateur du blog.
extrablog a dit…

svp svp du respect !