mardi 7 juin 2011

قصة كسر يد سناء حوى





بسم الله الرحمن الرحيم


إليوم وأنا في سلام في محلي، سمعت شوية حس البرة، خرجت قلت نشوف اش فما، شفيها هذي؟ أكهو عاد أنا خرجت نلقى جماعة متع عباد يدعو لحزب معين أما مهوش حزبي أباً عن جد "إلي ما ننتميلوش"، عادة أنا ما حملتش خرجت قلتلهم اش تعملو قدام محلي؟ قالولي احنا ندعو للحزب الفلاني.. قلتلهم أية إمشو من قدام محلي طيرو من باحذية؛ نورمال قاعدين في الملك العمومي؟ ومبعد لمحت واحد كأنو خذا رخصة متع تاكسي (الحق مش متأكد) بعد ما عمل بطاقة إنخرط في التجمع، أكهو عاد طلعتلي الكلبة بنت الكلب.. أنا انسان مبدئي نرى واحد مشي مع واحد تجمعي (وما أكثرهم إلهم: زوز ملاين) نطرد جد والديه! نورمال نطردوهم من المجلس التأسيسي ونخلوهم في الكياس "العمومي" إلي قدام داري، كان جات الدنيا الدنيا رانا قتلناهم وخلينا 5 ملاين يتيم ميسالش.. أما احنا دللناهم لين ولو يمشو في الكياس جملة.. شنوا هل استفزاز الذي ما بعض استفزاز!!!!

أكهو عاد قلتلهم شقلبو بعيد من الكياس، قالولي إنت شكونك من أي حزب، قلتلهم أنا من حزب النقلة أب عن جد، (أما راني مانيش من حزب النقلة؛ جيست نفدلك) وبديت نبعد فيهم، أنا هكاكة ونشوف في بنية جبدت مصورة وتصور في الأحداث.. اش مازال بعد هذا الإستفزاز، أنا نطرد فيهم وهما يصورو كيفاش هذا؟! تخيل إنت بوليسي يطرد ولا يضرب في واحد ويجي صحافي ولا مواطن ما يحشمش يصور فيه أكيد بش يفكلو الكاميرا ويضربو.. وبالطبيعة الحق مع البوليس، وأنا كيف ما قلت انسان مبدئي: نهار في شارع بورقيبة مشي على روحي ونشوف في كاميرا تصور في المشي والجاي من غير ما تشاور الناس.. أكهو عاد دغرت مذهبو بسكينة.. نورمال شنوا هل استفزاز!! طالع فوق عمارة يصور في العباد من غير ما يشاور!! ملا مصورين أخر زمان
أكهو مشيت فكيت المصورة، اش عند نعمل؟ وهي الحق ما سلمتش بسهولة في مصورتها، واحنا هكاكة هي تجبد وأنا نجبد تقويت عليها شوية وفكيت المصورة، هي عيطت شوية ومبعد مشات على روحها.. وفجأةً تبخرو جماعة التجمع وشفت جماعة التقدمي، منهم واحد نعرفو مليح دافع علي قبل.. سلمت عليه وحكيت معاه ورجعتلو المصورة


ما راعني كان مبعد الطفلة إلي طلع اسمها سناء حوة، خرجت فيديو حكات إلي صار وقالت إلي رجعت تخدم أما بعد مدة حست بوجايع ومشات للسبيطار وطلعت يدها مكسر.. أما الحق حزبي إلي ما ننتميلوش ما قصرش خرج بيان (بعد ما إتصل بيا ماهو حزبي: عطيتو روايتي )و تكفل حزبي العتيد باصدار بيان في الغرض يدين الاستفزاز المجاني ويندد بممارسات النظام البائد الرامية الى تشويه نضالاتي ومواقفي الرائدة في مجال حرية التعبير وحقوق الانسان.

والحق متع ربي حتى صفحات الفيسبوك ب
رشة جو معنا وطلعوها الطفلة تجمعية و شوهوها هي و العائلة (و لو فما شوية زلع
كما تجمعي معرس بمناضلة نسوية، أما نورمال الشعب كلا الحربشة)

، بالرغم إلي كانت مناضلة وتتحرك وقت إلي برشة ساكتين

ملخر عملو معايا المليح أدانو كل شي، وزادة جابو طبيب ما يعرفش يكتب كلمة
poignet


بالرغم إلي هي عندها شهادة طبية بالطابع، أما بون شكون سماع بها لحكاية؟ عندها ألف صديق على الفيسبوك اش يجيو مقارنةً بالصفحات متع حزبي العتيد إلي ماننتميلوش


وفي الختام نحب نشكر كل من وقف معايا وما ننساش بش نذكر بمبادئي ما فيها باس
بوليس ينحي مصورة واحد، تو تتكفل بالدفاع على البوليس المظلوم خاطر ما شاوروهش قبل التصوير ولا اي مواطن يستفزني بمحاولة تصويري مستعد نعتدي عليه ونكسرو وسيتكفل حزبي العتيد باصدار بيان في الغرض يدين الاستفزاز المجاني ويندد بممارسات النظام البائد الرامية الى تشويه نضالاتي ومواقفي الرائدة في مجال حرية التعبير وحقوق الانسان. والويل كل الويل للجزيرة إلي تصور شارع الحبيب بورقيبة دون إستشارة المارين!!

وأي واحد يمشي مع واحد خذا بطاقة إنخرط في التجمع (لمدة 23 سنة، أنا من أنصار 23, بزيد واحد ينظم لحزبي الذي لا انتمي له) راني نطرد جد والديه مل كياسات، هذا إلي مازال واحد تجمعي سابق يعطوه في بطاقة إنخرط بالسيف يسركل في الكياس!! (على فكرة أنا قبلت شوية بطاقات إنخراط منين كانت سناء حوى تناضل أما ما تشلقوش) و
وختاماً نحب نعتذر الشباب حركتي حركة النقلة على الفيسبوك على الزلعة إلي زلعتهالهم منين اعترفت إني قلتلهم أنا نقلة أب عن جد، بعد ما هما كذبو و قالو منين عرفو اني نقلة، واشكر فيهم حنكتهم في غير هذه الجزئية

وفي الأخير ادين الحملة المغرضة الموجهة ضد حزبي العتيد إلي ما ننتميلوش


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أي تشابه في الأحداث أو الأسماء فهو من قبيل الصدفة
الصور غير ملازمة للقصة، فالقصة خيالية

تسلفت سطرين من فاطمة ارابيكا، نشالله تسامحني على السرقة الأدبية

6 commentaires:

Anonyme a dit…

excellent,
il vaut mieux en rire...

saif

Anonyme a dit…

T'as pris combien de temps pour pondre ce gros tas de merde?

Røde a dit…

ممتــــــــــــــــــــــــاز !

extrablog a dit…

@anonyme 1 et Rode: Merci :)
@anonyme 2 : 15 mn :p

Khaled Ghardallou a dit…

Quand il y a une affaire de ce genre il faut savoir écouter les deux partis en oubliant toutes appartenance politique. Car si vous écouter un seul parti, comme dans ce cas, vous allez avoir un faux jugement. Votre appartenace politique vous empêche de juger correctement.

extrablog a dit…

M. Khaled: primo, je n'ai aucune appartenance politique
secundo, pour l'affaire de wafa jowa j'ai écouté le M, et c'est lui qui , en m'a inspiré pour écrire ce texte,
terzo, c'est pas un jugement c'est une fiction :p
quatro, comment alors vous dites que j'ai pas entendu les deux partis? O__o